بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

 

المواضيع الأخيرة
» لوحات ارشادية
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 9:44 am من طرف salma yasser

» كلمة إذاعية
الجمعة يناير 27, 2012 4:02 am من طرف جورج مكرم فهمى

» سلسله احتراف اكسس الجزء الثانى
الجمعة أكتوبر 21, 2011 6:52 am من طرف الشريف

» المجال الاول - رؤية المؤسسة ورسالتها
الأحد فبراير 13, 2011 11:53 am من طرف الشريف

» سلسلة احتراف الاكسس
الخميس أبريل 22, 2010 6:05 am من طرف الشريف

» الاستذكار الجيد
الإثنين مارس 01, 2010 1:25 am من طرف جورج مكرم فهمى

» مقياس السلوك العدوانى
الإثنين فبراير 15, 2010 5:10 am من طرف جورج مكرم فهمى

» الصبر
الجمعة يناير 22, 2010 12:41 pm من طرف على نورالدين

» الهروب من المدرسة
الثلاثاء يناير 12, 2010 12:15 pm من طرف الشريف


الاستذكار الجيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الاستذكار الجيد

مُساهمة  جورج مكرم فهمى في الإثنين مارس 01, 2010 1:25 am

محاضرة عن الاستذكار الجيد




1 ) النشاط في المدرسة كمقدمة للتعلم والاستذكار في البيت
طرق الاستذكار الجيدة تبدأ أولا في المنزل وتعمق في المدرسة ثم يكتمل معمارها في المنزل، ففي المدرسة على الطالب أن يركز على ما يلي :
1. أن يستعد الطالب للحصة بالمذاكرة في المنزل والتحضير للدرس التالي.
2. أثناء شرح المدرس عليه أن يلتزم بالهدوء ليتاح للمدرس جوا هادئا يشرح خلاله الدرس شرحا وافيا.
3. الاستماع الجيد للمدرس وتركيز التفكير فيما يقوله، وتجنب الشرود الذهني بعيدا عن شرح المدرس.
4. إذا لم يستطع الطالب فهم عنصر معين فلا بد أن يستفسر عنه من المدرس .
5. لا بد أن يكون الطالب نشطا ومشاركا أثناء الدرس ومناقشا ومتفاعلا مع أسئلة المدرس.
6. تركيز الحواس والتفكير جيدا أثناء استعمال الوسائل التعليمية في شرح الدرس مثل الخرائط والتجارب العملية والرسم والأجهزة ، لأن هذه الوسائل تثبت المعلومات في ذهن الطالب وتساعده على فهم الدرس جيدا.
7. الحرص على حضور الحصة من بدايتها إلى نهايتها حتى يتمكن من استيعاب جميع عناصر الدرس بصورة متكاملة.
8. الانتظام في الحضور اليومي إلى المدرسة فهو عامل أساسي للفهم ويساعد على المذاكرة بعد المدرسة. ويساعد ذلك على تجنب الإرهاق الشديد في عملية الاستذكار.
9. الحرص أن يكون مع الطالب أدواته المدرسية كاملة حتى لا يضيع وقته في الاستعانة بها من الآخرين.
10. لا بد أن يزاول الطالب نشاطه اليومي أثناء فسحة النشاط سواء كان النشاط رياضيا أو عمليا أو اجتماعيا لكي يشبع حاجاته ويجدد حيويته ونشاطه حتى إذا ما رجع إلى المنزل كان مستعدا للمذاكرة ومتفرغا لها .
2) مبادئ عامة للاستذكار
تحديد الغرض من استذكار المادة لتسهيل عملية فهمها وتحصيلها.
الحرص على فهم المادة العلمية وحسن تنظيمها وعدم الانقطاع عن تحصيلها.
استخدام أسلوب التكرار في التحصيل، و الإعادة والتمرين من خلال حل التمارين والتطبيقات المختلفة للمساعدة على ترسيخ المعلومات في الذهن.
التعرف على مدى التقدم في التحصيل (التقويم الذاتي)، ومراقبة هذا التقدم.
ينبغي على الطالب أن يقيّم تحصيله بنفسه، أي يمتحن نفسه شفويا وكتابيا ومن خلال قدرته على شرح المعلومات للآخرين مثل الزملاء .
ينبغي أن يكون الطالب أمينا وصريحا مع نفسه فيما يتصل بمدى استيعابه وفهمه للمادة العلمية.
نقد الطالب لطريقته في المذاكرة يساعد على تطويرها وتحسينها. ويمكن كذلك الاستعانة بمعلم المادة المختص في توضيح بعض عيوب الطالب في المذاكرة وكيفية إصلاحها.
استذكار المواد الصعبة التي تحتاج إلى عمليات ذهنية في فترة تفتح الذهن قبل الشعور بالإرهاق.
كلما استعملت أكثر من حاسة واحدة في المذاكرة أدى ذلك إلى زيادة الاستيعاب وتثبيت المعلومات في الذهن..
الاستعانة بالقلم والورقة أثناء الاستذكار.
وضع عناصر للموضوع ثم ربطها مع بعضها ببعض لتظهر وحدة الموضوع وتتكامل أفكاره.
الاستفادة من جميع الوسائط المعرفية المتاحة في الحصول على المعلومات بما فيها المدرس والزملاء داخل وخارج الفصل وعدم الخجل من الاعتراف بنقص المعلومات ، والتعلم كل ما هو جديد عن طريق الاستعانة بالكتب والناس والبيئة المحيطة.
على الطالب تطوير اهتمامه خارج نطاق الدراسة. حيث أن ممارسة الأنشطة المختلفة تساعد وتعين على النجاح في الدراسة بتوفيرها المعنوية والفائدة من ما يتم تعلمه.
عدم الانتقال من درس إلى أخر قبل فهم الدرس الأول واستيعابه ؛ فقد بني الكتاب المدرسي على التسلسل في المعرفة ، وتراكم الخبرات والمهارات .
التعود على القراءة الصامتة فهي تساعد على تحقيق استيعاب أفضل لما يقرأ .
عند الشعور بالتعب ينبغي ترك المراجعة ، ومحاولة ممارسة أي نشاط محبب للطالب ..
تجنب مراجعة مادتين متشابهتين في نفس اليوم.
مراجعة الدروس ينبغي أن تكون على فترات متقاربة.
اختيار المكان والزمان المناسبين للتعلم والاستذكار.
3) بعض طرق الاستذكار
1- طريقة الاستذكار المركز في مقابل الاستذكار الموزع (السيد، 1990).
أن مادة التعلم إذا تم توزيعها على عدة أسابيع تزداد فرص زيادة الانتباه والتنظيم والمشاركة الفعالة وزيادة تأكيد التعلم والتمرين مما يزيد من فرص الحصول عل درجة أكبر في الامتحانات النهائية.
أما التدريب المركز فيفيد في الأعمال القليلة الكمية المترابطة والمنظمة أو ذات المعنى الواضح (قراءة قصة، تلخيص خطبة قصيرة، حل مسائل الحساب والجبر والهندسة). وهو يقلل من فرص نسيانها ويرفع من دافعية المتعلم عند استخدامها قبل الامتحانات.
وعند الاستعداد للامتحانات يمكن للطالب المزج بين الطريقتين حيث يتم التوزيع في المواقف الأولى للتعلم وتركيزه في المراجعة النهائية.
2- الطريقة الكلية والطريقة الجزئية
تقوم الطريقة الكلية على أساس قراءة المادة من أولها إلى آخرها مرة واحدة بفقراتها المتعددة، ثم قراءتها مرة ثانية للوصول إلى الفكرة الكلية. أما الطريقة الجزئية فتقوم على أساس تجزئة المادة إلى وحدات منفصلة تدرس كل منها على حدة رغم ترابطها. وعلى الطالب أن يبتكر لنفسه طريقة مرنة تجمع بين محاسن الطريقتين كأن يبدأ بدراسة الكل واستيعاب معناه الإجمالي ثم يركز الاهتمام بعد ذلك على الأجزاء الصعبة ويدمج كل جزء من الإطار الكلي وتسمى هذه الطريقة ((الطريقة الجزئية التراجعية)).
3- طريقة التسميع الذاتي

التسميع يعني استرجاع ما تم حفظه أو فهمه من المادة بطرق وأساليب متنوعة مثل: تكرار كلمات من جمل، تكرار جمل بأكملها، إعادة بعض الجمل بأسلوب الطالب الخاص، تلخيص الجمل واختصارها. و التسميع قد يكون شفويا أو تحريريا أو عمليا.
4
- طريقة المراحل الثلاثة
ý مرحلة ما قبل الدرس أي مرحلة الإعداد والتحضير.
ý مرحلة أثناء الدرس أي مرحلة المشاركة الفعالة والتي تشمل التركيز والسؤال والإجابة والتدوين.
ý مرحلة عمل الواجبات وفهم نقاط الموضوع الهامة.
5- طريقة القراءة الجيدة
· قراءة الفصل بأكمله.
· توجيه أسئلة تتعلق بما تم قراءته.
· محاولة الإجابة على تلك الأسئلة عند قراءة الفصل في مرة الثانية.
· التخطيط أسفل الجمل يكون في القراءة الثانية و بعد قراءة فقرة أو فقرتين ثم العودة من جديد واختيار السطور أو النقاط التي ينبغي تخطيطها، على أن يتم وضع الخطوط تحت الكلمات أو المقاطع داخل الجمل و باستخدام قلم الرصاص.
· الانتباه أثناء القراءة إلى القوانين و القواعد و المعادلات والنظريات و الرسوم التوضيحية وأجزاؤها.
4) جدول الاستذكار
إتباع جدول معين لتنظيم المذاكرة في نطاق المشاغل العائلية والحياتية يساعد على تنظيم الوقت واستثماره بصورة أفضل. فعلى الطالب أن يراقب وقته ويلاحظ كيف يقضيه والحذر فيما يضيع الوقت فيه وأن يكون حريصاً على استثماره.
1- مبادئ أساسية لتصميم جدول الاستذكار
ترتيب الواجبات حسب الأولويات.
أن يوفر الجدول قسطاً كافيا من الراحة، وأوقاتا للمرح أيضا. مما يساعد أيضا على تجنب الخلط أو التداخل بين المواد والأفكار.
توفير وقت للاستعداد للمناقشة والأسئلة الفصلية قبل الحصة.
ترتيب وقتاً لمراجعة الدروس بشكل فوري بعد الحصة.
ترتيب فترات للمذاكرة مدتها خمسين دقيقة.
محاولة جعل أوقات الدراسة خلال ساعات النهار.
مراجعة جدول الأعمال أسبوعيا.
الحرص على الالتزام بالجدول.
يجب أن لا يزيد عدد المواد في جدول المذاكرة في اليوم الواحد عن ثلاث مواد دراسية.
ترتيب المواد في الجدول يعتمد على ظروف الطالب وطبيعة المادة الدراسية. فمثلا مواد الفهم كالاجتماعيات ومبادئ الفلسفة ومواد الحفظ كالنصوص والقوانين العلمية ومفردات اللغة الأجنبية يجب استذكارها بصفاء ذهني في مكان هادئ أما مواد الحل كالرياضيات والكيمياء فيمكن مذكراتها في أي وقت ومكان حتى عند سماع المذياع أو وجود أحد الضيوف.
البدء بمذاكرة المادة التي تتطلب وقتا أقل، والانتهاء بمذاكرة المادة التي تتطلب وقتا أطول .
ليس المهم عدد ساعات المذاكرة ولكن الأهم هو كيفية المذاكرة.
الواقعية عند تصميم الجدول فلا يخصص وقتا طويلا جدا للمذاكرة، بل ينظم بحيث يكون هناك عدة فرص للراحة. والحرص على الاستمتاع بعطلة نهاية الأسبوع فذلك يساعد على تجديد النشاط.
يفضل أن لا يزيد زمن مذاكرة المادة الواحدة عن ساعة إلا نادرا.
أن لا يكون الجدول الدراسي نهائيا عند تصميمه، فقد تستجد بعض الأمور التي تتطلب وقتا احتياطيا لمواجهة أي ظروف طارئة.
ليكن الجدول سهل المنال كأن يكون ملصقا بكراس المذكرات الدراسية أو ملصقا أمام الطالب في غرفة المذاكرة.
يرى البعض أن أفضل أوقات الدراسة والمراجعة هي : في الصباح الباكر ، وفي وقت المساء ، و بعد أن أخذ قسط وافر من الراحة. ففي هذه الفترات يكون الطالب صافي الذهن ولا يوجد ما يشغله.
2- خطوات تصميم جدول المذاكرة.
· تحديد زمن الأنشطة اليومية العادية ولمدة أسبوع.
· خصم عدد ساعات تلك الأنشطة من عدد ساعات الأسبوع الكلية وهي 168 ساعة، لمعرفة الساعات التي ينبغي تخصيصها للعمل الجاد والمذاكرة المركزة.
· تخصيص ساعتين في ليلتين من كل أسبوع للقراءة الخارجية.
وهناك طريقة أخرى وتتلخص في :
تحديد الأنشطة التي يقوم بها الطالب.
تحديد وقت الانتهاء لكل نشاط من هذه الأنشطة في كل يوم من أيام الأسبوع.
حساب الوقت المستغرق لأداء كل نشاط قام به الطالب طوال اليوم.
المذاكرة على السرير لأنه مدعاة لتسرب النعاس .
المذاكرة بطريقة جماعية في مجموعة تضم عددا كبيرا من الطلاب.
سماع الموسيقى والأغاني الصاخبة أو غيرها أثناء المذاكرة لأنها تشتت الذهن وتؤدي إلى عدم استيعاب المذاكرة
الإكثار من تناول المنبهات كالشاي أو القهوة أو تناول الحبوب المنبهة فهذا يؤدي إلى الإدمان والتعود وإرهاق الذهن والجسم.
استخدام الضوء الخافت.
المذاكرة في الأماكن العامة كالسوق مثلا .
الاعتماد على المذكرات والملخصات التي يعدها الآخرون وبخاصة التجارية منها.
الغياب في الأيام الأخيرة من العام الدراسي.
تأجيل الاستذكار إلى وقت متأخر من العام الدراسي.
عدم التعامل مع الامتحانات التجريبية بالصورة المناسبة
avatar
جورج مكرم فهمى
عضو جديد

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 12/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى